منتديات فداسي ترحب بكل الأعضاء و الزوار
من حفل وداع د. الطاهر الدرديري... [ الكاتب : الطاهر الدرديري - آخر الردود : الطاهر الدرديري - ]       »     شكرا ابن البشرى وسامي [ الكاتب : إبراهيم الصافي محمد - آخر الردود : إسحاق بله الأمين - ]       »     تبكيك الجوامع [ الكاتب : عثمان عباس محمد سليمان - آخر الردود : Mohamed Elamir.wadalamir - ]       »     مواليد 2014م [ الكاتب : خالد يوسف احمد - آخر الردود : Mohamed Elamir.wadalamir - ]       »     تكريم الديبا [ الكاتب : عثمان عباس محمد سليمان - آخر الردود : Mohamed Elamir.wadalamir - ]       »     أفراح زواج العيد [ الكاتب : خالد يوسف احمد - آخر الردود : Mohamed Elamir.wadalamir - ]       »     خديجة بت الصافي في ذمة الله [ الكاتب : خالد يوسف احمد - آخر الردود : Mohamed Elamir.wadalamir - ]       »     هالو فداسى [ الكاتب : الصادق عبد الوهاب - آخر الردود : الصادق عبد الوهاب - ]       »     حكمه أعجبتني [ الكاتب : عزالدين الشريف - آخر الردود : عزالدين الشريف - ]       »     زواج البركة عصر اليوم الجمعة ... [ الكاتب : الرشيد حسن خضر - آخر الردود : خالد يوسف احمد - ]       »    



استرداد كلمة السر من هنا


 
العودة   منتديات فداسي > ©§¤°^°¤§©¤ المنتـديـات المتخصصة ¤©§¤°^°¤§© > واحة( الآداب والفنون)
 

واحة( الآداب والفنون) يهتم بجميع أنواع الآداب والفنون

الإهداءات
خالد يوسف احمد من الدمام : أحر التهاني لسعادة المستشار عضو المنتدى الأستاذ عبد الرحمن أبو القاسم بعد أداء القسم أمام البشير لوظيفة وزارة العدل وقد سبقه من قبل الاساتذة الأمين بله وعبد المنعم تكنة له الرحمة والمغفرة عزالدين الشريف من فداسى الحليماب : شكرًا اخواننا محمد حسن خضر وابى البشرى وسامى قسم الله على مجهودكم الجبار برجوع المنتدى Mohamed Elamir.wadalamir من السعوديه : الف مبروك زواج الخير والبركه وكل الامانى القليبه للعرسان والشكر لكل من ساهم فى ذلك عزالدين الشريف من فداسى الحليماب : تحيه اكبار واجلال لمنظمة فداسى الخيريه وهى تحتفل اليوم بزواج 60 شاب وشابه من ابناء فداسى الف مبرووووووووك محمد حسن خضر من الرياض : في الخامس من ديسمبر 2014م ستحتفل القرية كلها بعودة البروفيسور الطاهر الدرديري لأرض الوطن، طاوي بها غربة امتدت زهاء الثلاثين عاماً . فيا بشراك يا بلد. نسأل الله له التوفيق والسداد راعياً وعالماً من طراز نادر نادر!! الرشيد حسن خضر من المدينة المنورة : التهنئة الوردية الحارة لأعراس زواج البركة بفداسي عصر اليوم أتم الله لهم وزادهم عافية ورزقا حلالا موفورا وذرية صالحة باره . محمد حسن خضر من الرياض : شكراً أخوي : أبي عزالدين البشرى وسامي قسم الله على جهودهما المقدرة في إعادة تشغيل المنتدى بعد توقف استمر لأكثر من شهرين بسبب العطل الفني وهما في معركتهما الفنية لأكثر من أسبوعين مع الشركة المستضيفة .. ومرحباً بالمشاركات وتحية للجميع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-10-2010, 07:05 PM
الصورة الرمزية محمود عبدالله فضل المولى
محمود عبدالله فضل المولى محمود عبدالله فضل المولى غير متواجد حالياً

دعم فني للموقع

 






Thumbs up القصة في اغاني الشايقية .. ( تصوير فاق الوصف) فما هي القصة الحقيقية ...

اخوتي الغالين في منتدانا الغالي ... كانت لي مداخله في موضوع رائع جدا لاخي هلال ..... بعنوان قصة جميلة شايقية في حلقات ... وهذا رابط الموضوع ....

http://fadasionline.com/vb/showthread.php?t=4044

وكانت مشاركتي كالتالي :


كثيرا ما تستوقفني فصاحة الشايقي -- نأسف .. تم قطع الجزء المتبقي من محتوى الموضوع... متبقي الموضوع لا
يمكنك مشاهدته لأنك غير مسّجل
. إذا أردت التسجيل
, أضغط هنا




التوقيع


مدوناتي .... اتشرف بزيارتكم لاي منها

مدونتي

عالم من الخيال

مطر الحزن


رد مع اقتباس
قديم 05-10-2010, 07:20 PM   #2
محمود عبدالله فضل المولى

دعم فني للموقع

 
الصورة الرمزية محمود عبدالله فضل المولى

 







محمود عبدالله فضل المولى غير متواجد حالياً
افتراضي

بدون مقدمات في هذه الصفحة سنتناول اغنية محببة للجميع ....
اغنية حبي انا ليك كان زادي
من كلمات الشاعر / علاء الدين ابو سرير وغناء الفنان عبد الرحيم ارقي

اليكم النص اولا ...




حبي انا ليك كان زادي كان جوه الحنايا دفين
كتن بضاري من الناس وخايفه عليهو من العين
عليهو انا كنت بصوم وافطر عليهو بكابد النارين
وكنت بحسب سنين الغربه ولما تعود تجيني متين
وكنت برجاك فوق النار لما وكت لقانا احين
نونس في براءة اطفال وفي الحب نروي ننهل زين
وكل مايوم ازيد البينا لما بقينا قاب قوسين
اتاري انا كنت فيك مخدوعه وكم من زيي مخدوعين
وما قايلاك تلعب بي تعيش اللحظه بس والحين
وماقايلاك حبيب الاف وقلبك قبله للضالين
وماقايلاك تنسي حبيب صبر راجيك سته سنين
كيفن هان عليك تنساهو زولا كان عليك حنين
تشغل بالك الاشواك لمن تزبل الياسمين
وكنت دايراك بسمه عريضه في وش الزمان الشين
وكنت دايراك وكت الحاره تبقي لي دخر خزين
وكنت دايراك مقنع حوبه وكتين المضاره ابين
وكنت دايراك فارس احلام تشاركني ونتم الدين
وكنت دايراك شريك الروح اخدمك حافية القدمين
وكنت بحلمبك انت معاي مجرتك بالعديل والزين
وجنبك في شمالك قاعده تسمع في دقر ياعين
تبشر زين مع الاصحاب وتتشبل من الوزين
وانا الابحرت راكبه الموج اكيد مرساي بين موجتين
وداعا ياسراب خداع محال مابيروي عطشانين
وداعا ياحلم عابر يسعد ويفرح النايمين
وداعا ياكلام معسول حدو ومكمنو الشفتين
وداعا ياسحابة صيف شايله مطر بليله رهين
تبشر بي مطر جايينا وياما الناس رجوهو سنين
وكل زولا يفكر فيها ومامعروفه تنزل وين
والف سلام عليك ياقلبي المسالم وديمه طبعو حنين
يتاورو الشوق ويلعب بيهو تنحر في حشا السكين
تعاودو الزكري تنتر جواه وحالو احنن المسكين
اخيرا ليك الف سلام قبل ماتجف دموع العين
وقبال مني ماتعدي وقبال الفراق مايحين
بخيت وسعيد عليك انشالله ويبقالك عمار وبنين
وقلبي انا خلي في اناتو بعدك ياما راجي انين
ولو كان ياقلب حبيت بعدو وبعد قسمت يمين
انشالله ماينتم ليك مراد وماتضوق لا حلو لازين
وعمرك ماتجيك سعاده وما تتهني قول امين
وتاني الحب عليك حرمان وعد الحر امانه ودين



واضح جدا ان القصة بلسان فتاة ... فما الذي دعا الشاعر الى الحديث بلسان تلك الفتاة
اليكم القصة ..
القصة بداءت في قرية وادعة من قرى الشايقية بين فتاة وشاب من نفس القرية كانوا في المرحلة الثانوية ونشاءت بينم علاقة حب عفيفة واتواعدو انهم يكونو لبعض وعاشوا فترة من الحب الجميل دا والايام كانت ماشى في طريقم ..
فاتني اقول ليكم انو الكلام دا من الفتاة للشاعر لانو قريبا حسب السرد والقصة وهي بتحكي ليهو الحصل ..
المهم الولد سافر وانقطعت اخبارو والبت تشيل وترفض في العرسان عشان منتظرة حبيب القلب ، المشكلة والطامة الكبرى انو اخونا دا كان عامل ليهو قصة حب تانية مع بت من احد القرى المجاورة ليهم والفتاة ما عارفة القصة دي ومفتكرة انو الشاب مخلص ليها هي بس
المهم مرت سنين وصاحبنا عمل ليهو قريشات ورجع القرية وهو بفكر في الزواج ، الفتاة طبعاً فرحت بانو فارس احلاما رجع وحا يجي يخطبا ، في اليوم الرجع فيهو العصر البت مشت انتظرتو في ضفاف النيل في المكان المتعودين يقعدو فيهو مع بعض زمان ...
انتظرت وطال بيها الانتظار لحدي المغرب وصاحبنا لا حس ولا خبر ..
زهجت البت وراجعة على الحلة ، وفي الطريق سمعت صوت زغاريد قلبا بداء يدق بشدة واسرعت الخطى تمني النفس بانو يكون سبقا على بيتم وخطبا من ابوها ... وصلت البيت ومافي اي خبر الزغاريد طالعة من بيت الشاب .. برضو العشم ما انقطع وافتكرت انو صارح اهلو بانو دايرا وناس بيتم زغرتو .. وهي بين الحلم والحقيقة سمعت ابوها بيسال في امهاوبيقول ليها..
انت ياالحرم الزغاريد العند ناس حاج الضو دي شنو
ردت الحرم : دا وليدم عادل رجع الليلة من البندر وقالوا خطب بت الحسن ود الامين في حلة عباس ..
من المفاجاءة الفتاة سقطت مغمى عليها وما صحت الا في المستشفى
وصاحبنا ولا يهمو عرس والمسكينة زبلت زهور عمرها الضاع وراهو وهو ما حاسي بيها ولا بمعاناتا ..
حكت الفتاة قصتا للشاعر وحلفت ليهو انها تعاقب قلبها بانو ما يحب بعد الزول الخدعا دا وانشاء الله هو يكون سعيد ومتهني
فكتب الكلام دا وكانت حبي انا لي كان زادي ..واحدة من اجمل الاغنيات ...


ولنا عودة مع ذاد اخر نكمل به المسيرة ...
وافر الود لكم ...







  رد مع اقتباس
قديم 05-10-2010, 08:21 PM   #3
محمود عبدالله فضل المولى

دعم فني للموقع

 
الصورة الرمزية محمود عبدالله فضل المولى

 







محمود عبدالله فضل المولى غير متواجد حالياً
افتراضي

هنا ايضا مع مشوار جديد من المشاوير التي طالت في درب الاغاني الخالدة ... انها رائعة الاستاذ على الخضر ... هيثم ونجوى
اترككم مع النص الشعري ولنا عودة الى القصة الحقيقية للكلمات




قصة هيثم ونجوى
كلمات / الاستاذ علي الخضر
غناء/معاوية المقل و محمد النصري
=========================================

هيثم احكيلكم حكايتو قولى صِح مافيهو ريبه
قصتو المشهوره كانت حاصله قبل سنين قريبه
تبدأ بى مشوار عواطف بى قلوب مليانه طيبه
وريده فى عمق المشاعر كل يوم يزداد لهيبه
نجوى بت خالتو الوحده ريدته اصبح مبتليبه
واشتياق للقيا دايماً كان يسوقو على دريبه
كاتم الريد فى دواخلو وبرضو كاتمه هي فى قليبه
مطوى فى الوجدان غرامن ذى خلايق ساتره عيبه
كان هي يومه الماتشوفو نهاره كلو تكون كئيبه
تبكى لمن الليل يهود ويسمعو الجيران نحيبه
مابتغيب من عينو لحظه وهو لحظه مابقدر يغيبه
منو لو غابت ثوانى كان تضيق دنياهو الرحيبه
الموده الفى قلوبهم نادرة من نوعه وغريبه
فداها كان الروح بترخص ومابتساوى ولا السبيبه
رغم انو زمانو عاندو والظروف قاسيه وعصيبه
خواطرو ماجرى فيها لحظه يوم من الايام يسيبه
مرت الايام وعدت والسنين مرت رتيبه
ونجوى بين احلامه كبرت وكان معاها كبر حبيبه
رسمو ليل الفرحه بينهم الليله يصدح عندليبه
بى ثنا الافراح موشح فاح وعم الدنيا طيبه
الا فى زمنو المعاكس ودنيتو الجاريه وعنيده
ملازمو قصر الايد ودايماً حالتو للناس يشتكيبه
للزواج فى نيتو فكر خاف تقوم تحصل مصيبه
قال بعد تأكيد عزيمتو امو شورته يبتديبه
وكان هو فى كل المواقف يحترم لى امو شيبه
موكتير جات امو داخله ودابه وصلت عنقريبه
وبى حنان الام بتسألو مالو راقد لعلو طيبه
اجتر حبل الكلام ووقعت الكلمه الرهيبه
نجوى دايره فى حياتى تكون لى من اليوم خطيبه
الدموع من عينا سالت وليهو قالت بى نحيبه
انا من ذمان خايفاهو قلبك ريدة البت يمتليبه
البنيه هى زين سميحه وخاتى من شيتاً يعيبه
اي صح هى جميله ايه وفاق جمال تاجوج نصيبه
العفاف لابساهو مقنع وفى الضهر مردوم سبيبه
الا ياهيثم جنايا خالتك انت رضع حليبه
وفى الشرع تبقالك اختك ومابتكون لى اختك خطيبه




والله كلمات تسرق الدمعة من العين وماساءة تبكي ولعل القصة واضحة من الكلمات وايه الحصل لهيثم من خلال السرد الشعري ، لكن القصة هل هي حقيقة ام من خيال الشاعر ؟ هذا هو السؤال ..
القصة حقيقية وتدور احداثها في في احدى القرى والذي حكى احدهم القصة الى الشاعر الذي حولها الى اجمل تصوير ممكن ان يجسد واقع عاشه شخص ما .... التحية الى هذا الخيال الشعري ... ويقال ان
هيثم دا بعد ما اتولد بكم يوم امو اصيبت بالملاريا وخالتو ام نجوى كانت عندها ولد صغير لسا بيرضع المهم حبوبة هيثم شالتو مرتين ورضعتو عند خالتو ام نجوى والناس نست الحكاية دي لانها بتحصل وعادية والحبوبة اتوفت ومرت السنين وما في زول جاب خبر لهيثم ولا نجوى لكن لما الموضوع بقى فيهو عرس وحرمة ام هيثم اتذكرت الموضوع دا وربنا الهما عشان ما تقع مصيبة لو اتزوجو.
فاي خيال شعري يمكن ان يصور مثل هذه القصص الى درر شعرية ... وان شاء الله لنا عودة مع قصة لاغنية لديها ابعاد حزينة ومؤلمة لدى كاتبها ..

في امان الله
محمود عبدالله





  رد مع اقتباس
قديم 05-10-2010, 08:32 PM   #4
محمد التجانى محمد

 
الصورة الرمزية محمد التجانى محمد

 







محمد التجانى محمد غير متواجد حالياً
افتراضي

ولو انى امنيت كل بلاغة ........وافنيت بحر النطق فى النظم والنثر
لما كنت بعد القول الا مقصرا ..... ومعترفا بالعجز عن واجب الشكر
مع خالص الود
وفى انتظار المزيد




التوقيع

انتى طالق .... انتى طالق ... انتى طالق
قالها للكرة الارضية واطل من النافزة ..

التعديل الأخير تم بواسطة محمد التجانى محمد ; 05-10-2010 الساعة 08:33 PM سبب آخر: تعديل نص
  رد مع اقتباس
قديم 05-10-2010, 08:40 PM   #5
محمود عبدالله فضل المولى

دعم فني للموقع

 
الصورة الرمزية محمود عبدالله فضل المولى

 







محمود عبدالله فضل المولى غير متواجد حالياً
افتراضي

كثير منا فقدوا امهاتم في الحياة وحزنو جداً لهذا الفراق المحتوم لاننا لن نستطيع تغير اقدارنا ، ولعل فقد الام يكون اكثر حزناً من فقدان اي انسان اخر وذلك لمكانة الام في حياتنا لانها مصدر الهامنا ونبع الحنان والرقة والعناية وكل الصفات الجميلة ففجاءة تفقد كل تلك الاشياء مع رحيلها ، والكثير من من عاشوا هذا القدر لا تفارقهم صورة الام طول العمر لانها اعز انسان في الوجود ...اللهم ارحم جميع امهاتنا الاحياء منهم والاموات وارزقنا برهن قولوا امين ..
الليلة قصتنا عن انسان فقد امه وهو صغير في وقت لم يكن مدركا لطبيعة الحياة والموت .. ولقد كان طفل صغير في الوقت الذي توفيت فيه امه ولكن الناس قد اوهموه انها سافرت وستعود قريبا وكبر هو مع هذا الاعتقاد ولكنها لم تعود ولما ادرك الحقيقة كتب بكائية ابكت كل من سمعها ومن هنا تحية للفنان عبد الرحيم ارقي الذي غناها في افضل صورة وبصورة تقطع القلب للانسان مرهف الحس والشعور ...
اترككم مع القصة:

القدر في يوم فرقنا
كلمات الشاعر/ علاء الدين عبد الرحيم
غناء الفنان / عبد الرحيم أرقي
====================================
القدر في يوم فرقنا
يوم بقيتي هناك براكي
أنا أصلي لو بالإيد بسافر
كان زمان سافر معاكي
إلا سفرك قاسي دربو
وكان سفراً من غير رضاك
يمة آه من حالي بعدك
يمة أنا اتعذب وراكي
كنت بفتش عنك أسأل
وماني عارف سر مداكي
أنا كنت فاكر الرحلة برهة
وتاني ترجعي لي جناكي
إلا سفرك قالوا أبدي
يستحيل طبعاً لقاكي
يمة كنت دايرك قريبي
يضوي دربي بها ضياكي
لما أبكي تسكتيني
أنا لو أبيت بيزيد بكاكي
من حنانك أروى أنهل
أشرب وأصغى أسمع من غناكي
يمة دا المكتوب عليّ
إني أحيا وأعيش بلاكي
لازم أرضى القاسمو الله
مهما ضقتا الويل وراكي
وياني ساير فوق دريبك
مهما إبتعدت خطاكي




تجلت عبقرية الشاعر علاء الدين عبد الرحيم في هذه الاغنية والتي كتبها حنيناً لأمه وذكرياته معها وكيف رحلت وهوفي سن صغيره لم يعرف الدنيا وعلى فكرة الشاعر كتب هذه الاغنية في سن مبكر ..
هكذا هم العباقرة وهكذا هو الإبداع الشايقي الجميل في وصف حنين بالكلمات لكل شئ ، القصة تتحول لواقع معاش بالنسبة الى الانسان بكل التفاصيل من خلال قصيدة مرة تضحك ومرة تبكي ومرة تتاثر لماساءة انسان ومرة تسرح بخيالك في عالم رومانسي جميل ودنيا من احلام وردية ، ولا يزال السيل يهدر بالروائع ..
التحية لهذا الشاعر العملاق ورحم الله الوالدة ....




  رد مع اقتباس
قديم 05-10-2010, 08:46 PM   #6
محمود عبدالله فضل المولى

دعم فني للموقع

 
الصورة الرمزية محمود عبدالله فضل المولى

 







محمود عبدالله فضل المولى غير متواجد حالياً
افتراضي

الطفولة وبراءة الطفولة من الاشياء التي تسعد الايام وتعيد البسمة الى الشفاه التي شلتها الاحزان ورسمت عليها خطوط داكنة عبر الزمن ، كُلنا تستهويه براءة الاطفال فيحبهم ويسترجع معهم ذكريات طفولته البريئة ..
الييوم سنحكي عن قصة ماساوية قُتلت فيها هذه البراءة بايادي ذئاب بشرية نزع الله من قلوبهم الرحمة والبراءة فتجنوا على الطفولة وقتلوها في اكثر جرائم العاصمة الخرطوم وحشية منذ عقود مضت وفي موسم الاعياد قتلت براءة طفلة لم تتجاوز الخامسة من عمرها انها ( مُرام )
لعل جميعكم قد سمع بقصة مُرام وتابع تفاصيلها المُبكية عبر الصحف والمواقع وعلم بالنهاية الحزينة لهذه الطفلة التي هزت وجدان الشعب السوداني كله ، وشاهدتم ما آلت اليه الاحداث بالحكم باعدام المتهمين في قضية الطفلة مُرام ، هذه الطفلة التي خلفت وراها بحراً من الدموع والحزن العميق لكل من سمع بها وبقصتها الحزينة لدرجة ان يوم الحكم في القضية استعانت شرطة ولاية الخرطوم باكبر عدد لديها من شرطة العمليات لفض الجموع الهادرة التي احاطت بمبنى المحكمة في تظاهرة عفوية تضامناً مع اسرة مُرام المكلومة ، بكاء الرجال قبل النساء وهم يهتفون الموت لقتلة مُرام والاطفال تركوا مدارسهم وتوجهوا صوب المحكمة في حشود عظيمة وهم يحملون صورة مُرام ويبكون مطالبين القضاء السوداني باعدام الذئاب ...
وقد كان .. ولكن شاعرنا الجميل حاتم حسن الدابي صور لنا وقائع القصة الماساوية في رسالة عبر قصيدة جميلة تحكي التفاصيل وتوجه رسالة الى الجميع للإلتفات الى الطفولة فكانت ( مُرام ) التي لحنها وتغنى بها الفنان جعفر السقيد وتم تصويرها بالفيديو كليب في قناة هارموني الفضائية فحققت اعلى نسبة مشاهدة على الاطلاق لانها قصة ماثرة جداً فماذا كتب حاتم حسن الدابي عن هذه القصة.



مُرام
كلمات / حاتم حسن الدابي
غناء / جعفر السقيد
======================
مرام مرقت على الجيران
ومرن ديل كم ساعات
غابت نجمة الضيفان
واكتست الارض ظلمات
مرام ما جات…!!
حكاية كان وياما كان
حكاية تشيب الولدان
حيرت الانس والجان
وبرهنت انو ما في امان
رجع وأد الطفولة زمان
زمن عبدة(هبل)و(اللات)
بعد لبست جديد في جديد
مرام مرقت تبارك العيد
وقفت سمعتنا نشيد
حلاوة موبايلا الفي الايد
مع التسريحة والباندات
اتاريهو الغدر منصوب
مسطر ومافي منو هروب
برغم رضانا بالمكتوب
ده غدر ما وراهو سكات
بدون إنزار..بدون اسباب
مرام غدروها جمب الباب
مرام هجمت عليها ذئاب
طباعم من شريعة الغاب
ملاكاً حولوهو رفات
قلوب لا رحمة لاإحسان
مدبجة بي صفات شيطان
وظهرت قدرة الرحمن
محل اسنانها هو الاثبات
دريبها على الارض منقوش
سريرها من العصر مفروش
معالمو باقية وسط الحوش
ملابس الروضة واللبسات
بعد شمس العصاري تغيب
مرام كانت تودي تجيب
عندها بسكويت وحليب
في تلاجتن راقدات
وحيدة اخوانا والوالدين
عليها يخافو متمنين
تتعلم تتم الدين
وليها يوزعوا الشربات
*******
يا صاحباتها وينها مرام
سماح يادوبو فرهد قام
عمير ما تم خمسة اعوام
ملازماها البراءة سمات
عيال الروضة ياسمحين
لمن جيتو متماسكين
ما شفتوها راحت وين
مرام سرقت منام العين
مرام حرقت حشا الامات
وليه بتقول مرام ما جات
*******
مرام كلما وجيها يلوح
تبق جوانا احساسات
مرام بقت القلب والروح
سحابة تخدر البلدات
مرام غصة حلق مجروح
تقوقيها القميريات
مرام صفحة كتاب مفتوح
يقروه الطلبة والطالبات
مرام عصفور يئن مجروح
ما شفعها الدمعات
مرام جزء من (محمد) و(نوح)
و(تبارك) و(عم) و(النازعات)
مرام شربت محاية ولوح
وفي ساعة المغيب بخرات
مرام دعاء للجميع مسموح
بعد ما تكمل الصلوات
مرام حاتظل سؤال مطروح
جوه بيوتنا والطرقات
مرام حاتظل سؤال مطروح
وسط اولادنا في الجامعات
مرام حاتظل سؤال مطروح
موجه للشباب بالذات
وليه بدت السماحة تروح
إرث اجدادنا والعادات
*******
اخيرا داير اجيز القول
منو المسؤول..؟؟!!
تقول دي ثقافة البتر
ولا سيف العولمة المجهول
الدجتل مع المحمول
افلام فاضحة والمسكول
عموماً…….
بيوتنا في فك غول
مخيف اسموا الفضائيات
ومرام ما جات..!!




القصة تفاصيلها الواقعية تقول :
في يوم العيد عيد الفطر المبارك خرجت مرام وهي طفلة في الرابعة من عمرها خرجت من البيت لكي تعيدعلى الجيران خرجت وهي تركض خرجت وتلك الابتسامه العريضه مرسومة علي وجهها خرجت فقط لكي تلعب مع اطفالا في عمرها . لم يغفر لها عمرها الصغير ولم تغفر لها تلك الابتسامه نعم خرجت مرام لكنها لم تعد .فقد قابلت مرام في الطريق تلك الذئاب انها للاسف ذئاب بشرية انهم اربعة شباب تتراوح اعمارهم بين العشرين والثانية والعشرين نعم انهم شباب لم تعد في قلوبهم الرحمة ولا الوازع الديني الذي اشتهروا بها اهلي هنا في السودان لم يغفر لها انها ابنة الاربعة اعوام ولا تلك الابتسامه فهجموا عليها واغتصبوا تلك الطفوله اغتصبوا طفلة لم يتعدا عمرها الاربعة سنوات بوحشية وبعد ان فعلوا فعلتهم قتلوها قتلوا تلك الابتسامه العريضه قتلوا تلك الطفوله الجميلة . نعم انهم ذئاب بشريه، وبعد ان قتلوها القوا بها في بئر السايفون ولكن الله كشف جريمتهم النكراء واخذوا جزاء فعلتهم الشنيعة والتي تستحق اكثر من الإعدام ...

الى جنات الخُلد مُرام وجعلك الله شفيعة لوالديك يوم القيامة وحفظ الله اطفالنا من كل شر .




  رد مع اقتباس
قديم 05-10-2010, 08:52 PM   #7
محمود عبدالله فضل المولى

دعم فني للموقع

 
الصورة الرمزية محمود عبدالله فضل المولى

 







محمود عبدالله فضل المولى غير متواجد حالياً
افتراضي

الغربة وما ادراكم الغربة .. سيف مصلط على جميع الرقاب وشرٌ لا بد منه ، يعاني منها المغترب بابتعاده عن الاهل سنين وسنين من اجل حياة كريمة له ولاسرته قد يتحقق حلمه وقد يفشل والنهاية سنين تُحتسب من عمره .. ويعاني منها اهل بيته وهو غائب عنهم فالام والاب يشتاقون اليه في كل صباح ويتمنونه بينهم والزوجة تحسب الايام ليعود اليها شريكها يقاسمها حلو الايام ، اما الابناء فهم الحلقة الاضعف في هذه الزاوية لانهم ينشاون في المجتمع والاب غائب لا يسد مكانته الام ولا الجد ولا العم ، الاب هو الذي يزرع في الابناء القيم الفاضلة ويرشدهم الى الطريق الصحيح بتربيتهم تربية قويمة ، إذاً فالكل يعاني من ويلات الغربة والاغتراب ..
قصتنا اليوم قصة من نسج الخيال لكنها مستوحأ من مجموعة قصص واقعية تحدث كل يوم في البيوت السودانية التي تعاني من غربة الزوج ، والقصة بلسان زوجة اغترب زوجها خمسة اعوام وترك لها ذرية يحتاجون الرعاية والتربية في مجتمع اصبح مفتوحاً على مصرعيه للعالم الجديد . ضاقت بالزوجة هموم الدنيا ومعاناتها في تربية الصغار وتملكها الشوق والحنين لرفقة الزوج الغائب فانشدته بلسان حالها تحكي معاناتها في قصة خطاب يعتصر القلب فيه من المعاناءة الكثير وفيه من الشجن المثير وفيه من الادب الرفيع في المخاطبة والإستجداء صورها لنا شاعر فنان ومرهف يمتلك ناصية السرد القصصي باسلوب بسيط ولكنه كبير في مضمونه يخاطب البسطاء بلغة بسيطة توصل الرسالة من القصيدة في قالب شيق وممتع انه الشاعر حاتم حسن الدابي في قصيدة ( لسان الحال ) والتي تغنى بها المرهف جعفر السقيد وقام بتسجيلها في شريط كاسيت حقق اعلى نسبة توزيع في سوق الكاسيت السوداني في فترة وجيزة ولاقى قبول عند الناس وبالاخص اغنية ( لسان الحال ) اليكم النص شعراً ...

لسان الحال
كلمات / حاتم حسن الدابي
غناء / جعفر السقيد
===========================
معذرة.. لو معاك منى الكلام حـــــره ..و معليش الخطاب كاتباهــــــو مضطرة
حـــــــــــرام والله مننـــا إنت تتبرا .. خمسة سنين تفوت تجى فيها فد مرة
وراك أنا كم شقيت وعشت فى مرة .. وتعبـــت مع البطان الهم للعيون غرة
بيخاف الغرق الغاص ورا درة .. قالو أدب الصغار والعقــــدة من خدرة
حليلى أنا الزمن ضى فاطرى ما انفر .. وخمسة سنين غياب مابتحملن حرة
أنا الحاضنة العذاب وآمالى محتضرة.. وإنت الفى النعيم ما خات حساب بكرة
مسكينة التقول فى الإغتراب سترة .. وتتناسى القروش فى يوم تكون ضرة
حليل زمنك وكت عايشنا بالأُجــرة ..ياريت لاعرفت ولامرق بره

يا ريت 000 يا ريت 00000

الكاتما فى جواى كتير متملك الجوف والعصـب.... وما كت دايرة أقولو ليـك لكن لسان الحال غلـب

ما بنسى يـوم ودعتـنا وسافـرت فى غـرة رجـب. ...خلـيت وراك الـدار حـزين يتباكـا والدمع انسكـب

أعذرنى والله العظيـم لو ما الضـرورة أنا ما كـتب.... وأنا خايفـة فى بعـدك يكون الضاع هو ضعف المكتسـب

اليومـة داك ناس البلـــد هنونى شايقيــــــى وعرب.... قالو لى مبروك خير وجاك يكتب سلامــــتو الإغــترب

قالو لى دوب نجم السعد طلاكى من بعـــــد إحتجــب.... يا دوبا بالك يستريح وتنسى العـــــــذابات والتعــــب

فضّلت أحسب فى الشهور قاعدالى فوق نيران لهــب.... صابرة وحريصة على العيال لا بيقو للريح فى المهـب

سديت خانتك مــن مشيت قايمـابو واجبــــى كأم وأب....والأســــرة يضنيها المسير .. وتتهاوى لو ما فيها رب

والله ما بنــــكر جميلك برضـــــــــو لينا ثناك وجب.... موكب هداياك ما انقطع .. كان سترة فى الزمـن الصعب

لابسين وماكلين والنعيم كايلنا فى يوم ما نضب .....وعايشين معيشــــــــــــة المترفين .. طولنا والطبع إتخرب

البيت مفرش بالحرير ومليانة إيدى بالدهب.... لكن خسارة على محل .. عاش سيدو خمســــــــــة سنين عزب

الشى المهم ما قلتو ليك وليهو إنت ما ظنيت حسب.... كبرو الصغيرونين خلاص .. خايفالم الطبــــــــــع الكعب

وصولوها مرحلة الخطر .. والأمن ما زال مستتب.... وانا كتّ قادراهم زمان لكـــــــــــــن بعد كبــــــرو اتغلب

حصلنى قبل الجد يفوت .. دوبنهم فوق العتب.... قبال نحصـــــــــــــــد الخير ندم .. ومابيجدى كان لمت وعتب

خايفالم الطيش فى الدروس .. ومابرضى لو واحد رسب.... خوفنى المتعبنى الكبيـــــــــر بعدين يمرقو بلا أدب

وريتك الحاصل على لا فيهو ثورة ولا غضب ....شان الحديث مايبقى نى .. والواحــــــــــــــــــة يكتنفا الجدب

أنا قلبى مازال لسة حى .. ونجمو الملاهج ماغرب..... وآخر كلامى ترد على .. لا أبقى بكـــــــــــــرة أنا السبب.


قصة تحكي عن نفسها ، معاناءة زوجة مغترب تستجديه ان يعود وتذكره بالخطر الذي يُحدق بابنائه وكل ذلك في قمة الادب مع زوجها
كما قالت ( وريتك الحاصل علي لا فيهو ثورة ولا غضب )
ترى كم واحد مناعاني من الغربة وسنينها الطويلة وفكر ملياً ان يعود ادراجه للوطن بعد ان سمع هذه الرسالة الحزينة ؟
اما ان لهذا السرب المهاجر ان يحُط الرحال ويستريح من عناء الإرتحال ...

على فكرة هذه الاغنية لديها رد جميل صوره احد الشعراء لتكملة القصة بان الزوج استلم الرسالة وقراء محتواها فرد على زوجته برسالة اخرى سوف احكيها لكم في اقرب وقت ...
لكن الود بيننا الى ذلك الحين

مع اجل التحايا
محمود عبدالله




  رد مع اقتباس
قديم 05-10-2010, 09:02 PM   #8
محمود عبدالله فضل المولى

دعم فني للموقع

 
الصورة الرمزية محمود عبدالله فضل المولى

 







محمود عبدالله فضل المولى غير متواجد حالياً
افتراضي

الاعزاء الكرام ، كما وعدتكم الرد على اغنية لسان الحال التي كان كاتبها الشاعر حاتم حسن الدابي بلسان زوجة رجل مغترب حكت فيها كل الحاصل لها من غربة الزوج ومعاناءتها الكبيرة بعد رحيلو ، الشاعر الردا على الاغنية صور لينا المغترب في القصيدة بانو استلم رسالة زوجتو وقراء المضمون وانتابو احساس بالندم ففكر يرد على زوجتو ويشرح ليهو حالو في الغربة كيف فكان الرد بقصيدة مشابهة للسان الحال بس هنا لسان حال ازوج فكانت حال اللسان رداً على لسان الحال


رد المغتـرب...(حال اللسان)

أنا ما كنت داير الاغتراب
لكني مجبور ابتعدت
حسيت متل غمز الحراب
وفي أنه الصبر النكد
أرجع وأقول إنتي السبب
قلتيها لي ما بترضي بي
عيشة وسط
دايرها فوق عيشة رغد
قاريهو في عيون الصغار
طلباتم الما ليها حد
حسيتو في عيناك سؤال
احترت ما لاقيلو رد
نظراتك الحادة النبال
سيطان بتلهب في الجسد
وانا كنت صابر زي بلال
كان ردي ليها أحد أحد

الكاتمو في جواي كتير
من حرقتو الجوف اتهرد
ما كنت قاصد أقولو ليك
لكن لسان الحال سرد
ما بنسى يوم ودعتكم
وبي حسرة غادرت البلد
ختيت على جرح الفؤاد
فُرق البيات والولد
ما اعتدت أفارق للصغار
والوجعة فرق الفي المهد
زفر القليب آهات حزان
حسيتبو جواي ارتعدت
كان انتي شوقك لي بحر
كيفني انا المكتول كمد
خليت لك الروح والقلب
سافرت بي باقي الجسد

عارفك حريصة على العيال
فوقك بعد الله اعتمدت
في الحارة تسوي لك رجال
للمايلة والمحتاج سند

اتغشن القالن وراي
هلن لي نجمات السعد
ما اتغربن وضاقن معاي
مر عيشة الهم والنكد

لو عني كررتي السؤال
أنا بني وبين الفرحة سد
سهّيت وغايتو علي حال
يعلمو الفرد الصمد

عزّابي في قاطوع صغير
في ضيقو زي ود الأحد
في السوق صباحات الله خير
حايم وازازي بلا غرض

الزي بيهو الليل يطول
يتقلى فوق جمرو الوقد
اتوقعي البجي ليك يقول
في الغربة محبوبك فقد

البي ده ما بيغباهو زول
يحكيهو طرفي الما غمد
سنتين افتش في كفيل
لي حالي فد زول ما نشد

في التالتة رب العزة قال
حامدنو حلال العقد
مكتب ولا كان في الخيال
في الفارهـ الدور قعدت

عربية والراتب كبير
ورابطلي خرزة من الحسد
بليت عروق قلبي المرير
عِزة ورفاهية وسعد

لكني يا حظي التعيس
تميتلي شهرين واترفدت
قالوا الوظيفة اتعممت
محجوزة لي أهل البلد

شوفي الضرايب فوقي كم
كان جيت أفكر في البلد
وزي الكلام ده يزيدني هم
ويرفع لي إفراز الغدد

قوليها لا تهابي الحروف
كان في غيابي الشوق برد
البي ده كلو من الظروف
والله ما لي فيهو يد

اليبقى في فرش الحرير
ماخدنو من فك الأسد
بي ضحكة في ابواب جحيم
لي دمعة اتبلابه خد

أنا شان رضاك أرحل بعيد
لي غربة لي دمعة وسهد
وأنا فيها ساهي البال شريد
أفكاري فيكم وفي البلد

سامحيني لا تابعي الظنون
ما زلنا بيناتنا الوعد
والغربة من أجلك تهون
وطعم العذاب يصبح شهد

جوابك الظاهرو الوداد
كاتباهو بي دمع الحرد
يجي ردو في نفس المعاد
نتلاقى طيارة الأحد

الكاتمو في جواي كتير
من حرقتو الجوف اتهرد
ما كنت قاصد أقولو ليك
لكن لسان الحال سرد..



هذه الاغنية قمه في الموضوعية وتعبر عن الواقع المعاش في بلاد الغربة وتغني بها الرائع السقيد ....
هكتارات من المودة الى ان نلتقى عبر مرفئ جديد وكلمة جديدة وسحر الكلمة في روائع الطنبور وعبر كل تلك القصص التي سردناها
هيثم ونجــوى .. وذلك الحب المستحيل .... علاء الدين عبدالرحيم .. وما اعظم الفراق دون آمل اللقاء فراق مُــرام... الذى ترك جرحا لا علاج له هي الدنيا كما قالو
إلا الدنيا ياها الدنيا
وتبقى الذكرى ياها الذكرى


الى ذلك الوقت تقبلوا مني فائق الود والتقدير
محمود عبدالله




  رد مع اقتباس
قديم 05-11-2010, 08:50 AM   #9
hilal Ahmed

 
الصورة الرمزية hilal Ahmed

 







hilal Ahmed غير متواجد حالياً
افتراضي

يا سلام عليك يا رائع توثيق اكثر من رائع يستحق الاشادة.. لك منا الشكر والثناء والى الامام ومتابعين استمر في نهجك اتحفتنا بسردك الرائع ولغتك الجميلة السلسة ماشاء الله عليك
مليار من الود والورد




التوقيع

كفاية علي اشوف لي زول يكون شاف زول سمع بي زول يكون شافك

  رد مع اقتباس
قديم 05-11-2010, 11:19 AM   #10
ابو اواب

 







ابو اواب غير متواجد حالياً
افتراضي

الاخ محمود تحيات كتيييييييره

والله انت وهلال قطعتو قلبنا عديل الواحد بالشوايقه ديل وكمان في الاخر جابت ليها امهات

عازننا نرجع ولاشنو

ايهم اشد غربه غربة الانسان عن وطنه ام غربة الانسان في وطنه




التوقيع

اريد الدكر الفي العركة مابنطال

اريد الكل ماقصرو الرججل طال

  رد مع اقتباس
قديم 05-11-2010, 11:53 AM   #11
محمود عبدالله فضل المولى

دعم فني للموقع

 
الصورة الرمزية محمود عبدالله فضل المولى

 







محمود عبدالله فضل المولى غير متواجد حالياً
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد التجانى محمد
ولو انى امنيت كل بلاغة ........وافنيت بحر النطق فى النظم والنثر
لما كنت بعد القول الا مقصرا ..... ومعترفا بالعجز عن واجب الشكر
مع خالص الود
وفى انتظار المزيد


شكرا لهذ المرور الانيق اخي الغالي محمد ومرة اخرى اقول لك ياصاحب الكلمة الساحرة ان الاحساس الذي ينتابني وأنا أتوه بين دررك ومنعرجات كلماتك .... لا أسميه جزافاً بالدهشة إنه شيء آخر لا يشابه الإنبهار.....ولا ينتمي لفصيلتها .....سمه ما شئت ....وكن أنت كيف شاء لك الدلال فإنني بك اكون ....شكرا لهذه الكلمات يارائع مع كل الود والتقدير ...
محمود عبدالله
الرياض





  رد مع اقتباس
قديم 05-11-2010, 11:56 AM   #12
hilal Ahmed

 
الصورة الرمزية hilal Ahmed

 







hilal Ahmed غير متواجد حالياً
افتراضي

والله يا ابو اواب اخير لينا غربة الانسان عن وطنه من غربتك داخل وطنك لان دي صعبة شديد وما بتنبلع يا كافي البلا لا اهل وفلس وتوهان وعطالة وبطالة اما الاولى غربة واضحة ومعروفة وبرغبتك وممكن تسيبها في اي وقت (لكن بيني وبنك كده ارجع واقول غربتك خارج وطنك موجودة بسبب غربتك داخل وطنك) يعني برضو غصب عنك وفي الحالتين ما سوينا شي ضايعين ضايعين
وسؤالك ما زال قائم وبنبعد منو عشان ما نتأزم واهي ماشية جوه بره بره جو كل واحد
والاجابة عليهو (في الحالتين انا الضائع)

مليار من الود




  رد مع اقتباس
قديم 05-11-2010, 12:02 PM   #13
محمود عبدالله فضل المولى

دعم فني للموقع

 
الصورة الرمزية محمود عبدالله فضل المولى

 







محمود عبدالله فضل المولى غير متواجد حالياً
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hilal Ahmed
يا سلام عليك يا رائع توثيق اكثر من رائع يستحق الاشادة.. لك منا الشكر والثناء والى الامام ومتابعين استمر في نهجك اتحفتنا بسردك الرائع ولغتك الجميلة السلسة ماشاء الله عليك
مليار من الود والورد




شكرا على هذا المرور الانيق ياذوق وكفاية علينا نسمع بزول يكون شافك فكيف وانت تمر علينا فحينها وجب ان نرفع لك القبعة تحية واحترام ومودة ... شكرا ياغالي على هذه الكلمات وكل البوست اهداء لك فصفحاتك كانت البداية ...
وشكرا على هذه الاحتفائية تقبل منا التحايا والاشواق الى ان نلتقي ..دمت بكل الود




  رد مع اقتباس
قديم 05-11-2010, 12:26 PM   #14
محمود عبدالله فضل المولى

دعم فني للموقع

 
الصورة الرمزية محمود عبدالله فضل المولى

 







محمود عبدالله فضل المولى غير متواجد حالياً
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو اواب
الاخ محمود تحيات كتيييييييره

والله انت وهلال قطعتو قلبنا عديل الواحد بالشوايقه ديل وكمان في الاخر جابت ليها امهات

عازننا نرجع ولاشنو

ايهم اشد غربه غربة الانسان عن وطنه ام غربة الانسان في وطنه





لك التحية ابو اواب وشكرا على المرور ياغالي ودعني
أستهل تراتيل الإعجاب بمشاركاتك التي تعودنا معها الطرح الجيد والفكر النير ... سعيد جدا بحلولك بين صفحات هذا البوست ... واسعد جدا باطلالتك التي لها وقعها الخاص وسؤال صعب فعلا ايهم اشد غربه غربة الانسان عن وطنه ام غربة الانسان في وطنه ؟؟؟
وقد قلناها من قبل وكما قلت انت في التساؤل انه
للبعض منا قد تكون الغربة وطناً تماماً كما قد يكون الوطن غربة.. وغربتنا .. هى شعورنا بالوحدة..... هى رقعة الضياع المتسعة فى دواخلنا وذاتنا هي احساس يتسرب مع الدماء في الشرايين وقد يسمم كل الجسد هى بقعة الأمان المستعمرة فى أعماقك عن طريق ما نسميه الخوف من المجهول واحساس يغتال الشعور هى عجزك عن التأقلم مع الأرض ومن عليها و اختناقك برغم الهواء الذي يملئ رئتيك شهيقا وزفيرا .....هى قيودك برغم الحرية مع العلم بأن الحياة قصيرة و الزمن يستهلكنا بكل أسلحته و لا نملك اتجاهه الا سلاحا واحدا نواجهه به و هو الانتماء والارتباط و التمسك .... لوطن و بوطن ... وبمن هم حولنا والتشبث بجزورنا ... فالغربة هى احساسك المرعب بأنك لاتنتمى إلى من حولك فحينها قد يكون شعور مخيف لا تفضيه الدموع المحتجزة والمتحجرة في مآقيها
بإختصاااااااااار !!!!!
الغربة .. هى دائرة من الوهم تبعدك عن ذاتك قبل ان تبعدك عن الغير وهي موتك البطئ بينك وبين نفسك ....
ويبقى السؤال عندما تسأل اي احد عن الغربة يعطيك اكثر من اجابة فهل الغربة هي غربة الزمان ام هي البعد عن المكان والوطن ام هي غربة الروح والنفس ام هي غربة الاهل ومن نحبهم ام هي غربة الفكر ام هي غربة المبادئ والقيم ام هي كل ذلك لماً لشمل اشياء نخاف ان تفارق حياتنا فما اجمل ان تكون بين الاهل والاحباب وما اجمل ان تتنسم هواء وطنك وتمشي في ترابه وما اجمل ان تكون معتزا بنفسك وانت تدافع عن مبادئ وقيم قومك وشعبك واهلك وناسك ..... ودونكم قول احدهم "من لم يسعه وطنه فلا وطنا في الدنيا يمكن أن يسعه"

تحياتي .. وافر الود
محمود عبدالله




  رد مع اقتباس
قديم 05-11-2010, 12:48 PM   #15
محمود عبدالله فضل المولى

دعم فني للموقع

 
الصورة الرمزية محمود عبدالله فضل المولى

 







محمود عبدالله فضل المولى غير متواجد حالياً
افتراضي

اعود كما كان الوعد بيننا ... على رائعة او فلنقل تحفة جديدنا نضيفها الى هذا الدرب الطويل من الابداع ....
رائعة رجل صاحب الهام وكلمات تمس الوجدان انه علاء الدين عبدالرحيم
جن الريدة
اترككم مع النص ... ولنا عودة مع القصة


جن الريد

للشاعر علاء عبدالرحيم...
غناء عبدالرحيم ارقي
(وان كنت قد سمعتها بصوت الرائع البركل )

أحمد معروف بالطيبة حسن أخلاق وعليها إتربه . .
تكفي شهادة ناس الحلة إنو خلوق وخجول ومُربّه
رغم حداثة سنو لبس تهذيبو أصالة وهيبة
أدي الناس الحب أدوهو حسن الظن بيناتن شبا
خشت فجأة أميمة حياتو وصارت بينو وبينا محبة
قلبو إختارها عشان معروفة زولة حنينة وراقية وطيبة
دسو الريد في السر بيناتُن وخلّو حبيس دفين ومخبا
وكيف تنضارى متل أشواقن وليه زي ريدُن يوم يتخبأ
وبعد أعوام وصلتلو رسالة جواب مليان تقيل ومعبا
قبال ما يفتحو عرف الراسل باينة وظاهرة رسائل وهبة
أخوهو الليهو زمن متغرب تسعة سنين قضاهن غربه
مرسل ليهو تذاكر وفيزا دايرو يجيهو هناك في طيبه
طار في الأول أحمد فرحه كلم كل الناس والصحبه
لما إتذكر أميمة حبيبتو فجأة إنتابو شعور بالخيبه
لكن قرر إنو يسافر سرعة يعود ويتم الخطبه
لأنو الغربه طريقه قصير وفيها يهون تحقيق الرغبه
جاتو اميمة حزينة توادعو جاتو تجفف دمعو الكبه
جاتو توصي عشان ما يقوى لا ينساها هناك في الغربه
جاتو تطمنو إنو ح يفضل ريده الخالد مهما غبه
حافظه عهود الريدة البينُن ومهما كان ح يظلو أحبه
أهدتلو المصحف شان يرعاهو من العين والهم والكربه
لبّسه عهد الريد في جيده عقد ممهور بصورة الكعبه
قامو إتوادعو زين إتباكو فات خلاها وحيدة وخبا
سافر شال همو وأحزانو بعد أيام في المملكة غبا
لاقو الناس يا زول كيف حالك بالأحضان قام سالم وهبه
قالو نصاح ناس أمي وأبويا مشتاقين راجنلك أوبة
قالو أحمد: سافر يا وهبه غير جوَّك وروِّق حبه
أمك ياخي تلاهي عليك لاخالالا ضريح لاقبه
السودان مشتاقلك كلو ضفاف ورمال سواقي وتربه
وحتى النيل فرحان راجيك تجي وتنهل من مويتو العذبه
بعد أيام كان وهبه هناك بين أصحابو وأهلو وأحبه
في حضن أمو الطول منو في حيشانو الواسعة الرحبه
قالتلو أمو أخوانك كبرو وما فضلنا زول يتربه
بس فضلي أشوفو جديدك وكتين لسع حيه وطيبه
إختارولو بنيي سميحي تشع حيويه ورونق وهيبه
أديبه وراقيه وكلها عفه وبرضو أهل وقراب في الحسبه
يوم العرس الحي صباحي فرح مطبوق والناس منطربه
شاق الليل صوت كم زغروده وحس طنبور ودليبن ربه
إلا في واحده حزينه وباكيه سايله دموعا دوام منسكبه
الفي دموعا سؤال بيحير وفي آهاته أسرار محتجبه
وقالو الناس دي دموع الفرحه وغيرا شنو الحا يكون السِّبه
بعد أيام ساق وهبه عروسو ساقا رجع لي بلد الغربه
سايقو حنين لي كل أصحابو ولي أحمد أخوهو أشواق ملتهبه
وصل الباب كورك يا أحمد فتح أحمد بي لهفه ورغبه
شاف قدامو الما متوقع هم الكون فوق راسو إنصبه
شاف السلسل عهد الريده نفس السلسل وصورة الكعبه
شاف قدامو أميمه حبيبتو كانت قاسيه وقاضيه الضربه
شاف أحلامو تضيع قدامو بعد ما كانت منو قريبه
كانت لحظه تفيض بالدهشه شاف الدنيا كأنها تسبح
كورك أميمه...أميمه وصنقع صنقع ودنقر.. ودّر وغبى
وجن أحمد في نفس اللحظه وجن الريـد ما أظن يتخبا



قصة حقيقية وابطالها حقيقين على ما ورد من الزكر ... ولكن شاهدوا السيناريو والتصوير الشعري لدى هذا الشاعر ...روعة السرد كاننا نشاهد مسلسلا مصور .... بمطالعتك للنص القصة واضحة ولا تحتاج الى سرد للتفاصيل فالشاعر لم يترك الفرصة لذلك ...
ويقال انه بعد سنين عددا قد استعاد احمد شئ من عقله ولكن هيهات ان يلتئم شمل ما تكسر في القلب ....نموذج للقصة الحزينة المؤثرة ...
ونواصل مع مشوار جديد

ودائما على الوعد ...رائعة جديدة ... من اجمل ما قيل وكتب وحكي
مع المودة
محمود عبدالله





  رد مع اقتباس
قديم 05-11-2010, 01:12 PM   #16
محمود عبدالله فضل المولى

دعم فني للموقع

 
الصورة الرمزية محمود عبدالله فضل المولى

 







محمود عبدالله فضل المولى غير متواجد حالياً
افتراضي

ليس لان لديها قصة يجب ان تكتب وليس لانها من اجمل ما كتب .. وليس لانني بها معجب ... فقط لانها آلم وأمل ...كل ما اطالع هذه الرائعة او اسمعها .. اتزكر قول احدهم وقد كان لآلم حديثا عنده ... يجيب عليه الامل

مهلاً فقد تَلِدُ الأسى أفراحًــــــــــــا
فالليل ينجبُ للحياةِ صباحًــــــــــــا

أخفي لهيبَ الحزنِ بين جوانحــي
ببــشاشةٍ أُبدي بها الأفراحـــــــــا

تتشبثُ الآلاُم - رغــــم تصبُّري -
بالقلب منّي، غُـــــــــدوةً ورواحــا

أهفـــــــــو إلى ثغر الصباح إذا دنا
ليلي، لأسمـــــــع للطيور صُداحا

فلعلها تمحو الأســـــــى، وتهزُّني
طربًا، وتؤنِسُ خاطرًا ملتاحـــــــــــا

فإذا بـــــــــــــــدا يغرُ الصباح تذكّرت
نفسي، حكايا مُرةً، وجراحـــــــــــا

وتجرَّعت ضَوءَ الصباح مـــــــــــــرارةً
وتخليَّت نَغمَ الطيور نُواحـــــــــــــــا

وتمنَّتِ الليلَ الذي بَرمَـــــــــــت به
بالأمس، كي تُخفي به الأتراحــــــا

ياشــــــاعرًا آمالُـــــــــه آلاُمـــــــــــه
خُذ من يقينك بالإلهِ سلاحــــــــــــا

ذلَّل صعوباتِ الحياةِ بهــــــــــــــــــمةٍ
إنَّ الحيـــــــــــــــاةَ تريد منكَ كفاحــا

مَرُّ الحياةِ - لمــــــــــــــن يريدُ كرامةً -
حُلوٌ. ويُفلِحُ مَــــــــــــــــــن أرادَ فلاحــا


كما هي قسوة الحياة عندما تقسو ... وابتسامها لدى البعض ... يكون الآلم صبغة في جينات بعض البشر والكل يبحث عن امل وكلنا نبحث عن أمل .. ولكن هل يمكن ان يجتمع الآلم والامل .... !!!!
رائع والروعة قليلة على هذا المبدع كان ضيفا علينا في كلمات
حبي انا ليك كان زادي انه الشاعر / علاء الدين ابو سرير .... نلتقيه في لوحته الذاهية ...

أمــل وألـــم
كلمات : علاء الدين سرير


مين القال الدنيا بخيلة وديمة تشيل أبداً ما بتدي ؟
طبع الدنيا متِل ما قالوا زي الموجه تجيب وتودي
زي ما الفرح أيامو جميلة بتمشي بسرعة بدون ما تهدي
الأحزان تتنسي لحظاته وبرضو تقضي أيام وتعدي
*** *** ***
حزنت كل الدنيا عليه لمان مات الحاج (ود احمد)
يتم خمسة صغار يتباكوا أكبر واحد إسمو (محمد)
بعدو (أميرة) و (أمجد) و (سامي) وأصغر واحد فيهم (أحمد)
رمَّل (فاطمة) الباكية عليهو ونار أحزانه أبت ما تخمد
قعدت ومسكت راسه تمنح وتبكي الزمن الجاير وأسود
كيفن أقدر أشيل الشيلة أصلو الحال سجمان ومرمد
وكيف يا خويا تسيبني برايا في نص ليل وأمواج ورعد
حست بي أيدين ضاماها وحركة زول قدامه قعد
رفعت عينه تشوف الحاصل كان قدامه وليده (محمد)
قالها يُمه أنا عاوزك تصبري وأعرفي أنو جد وقت الجد
ليشن زغردوا ناس الحلة لمان قالوا ولدتي ولد
صغير أنا يمكن بس لكين في الحارّه الشبل بيستأسد
بشيل الشيلة علي لا تخافي بس دعواتك لي َّ مدد
بعود يا يمه الفرح الضاع مهما إتغيب وطالبو أمد
وفعلاً خلَّ المدرسة سافر وللأرزاق ما خلا بلد
والله أجاب لي دعوات أمو بقاله وليده يمين وسند
وكان بت عمو (أمل) شايفاه فتي الأحلام وبطل الغد
وكانت أمل الكل في الحلة جمال متميز وفايت الحد
تحبو وكل ما مرت سيرتو بتلقى خياله معاهُ شرد
وكل ما تحاول تكتب ليهُ آخر لحظة تخاف تتردد
تقولوا إتكلم وريح قلبي انا مبعا بت وأنت ولد
وكيف البت تتطاول وتعشق ويبقى سكات الولد الرد
كيفن تسكت ولي تتجاهل ويبقى أخير ملاك (السيد)
الدرويش الزاهد وهامل لا عندو أهل لا عندو بلد
الدرويش الجابو الشارع وفي زاوية حلتنا قعد
يسقي الشتل الضال بي جوزو ولي أزيار الزاوية إتجند
تقولو تعال بخطبلك أملَ معاى أخدم يتخيلو جد
تلقى حرت لك إنقايتين وبوَق وتيلن ومارن وسنَّد
ويومو اليبقى جعان ومفلس وسط الناس ينضارى ويشحد
وكلما شِلت صفيح للموية توتل جوزو معاي ورد
يحكي لي عن حبو وريدو وليهو سنين بس راجي الرد
وأنت سكاتك طال يا غالي وأنا راجاك مستني وعد
آخر يوم في إجازتو مشاله حكاله ظروفو وليها سرد
إنو الحالة مِتل ماك عارفه خليط ممزوج من فرح ونكد
يوم الفرحة تطير بالواحد ويوم أحزان وسهاد وكمد
وأول فرحة تعطر بيتنا يوم ما إتخرج وسافر (أمجد)
قال في الغربة بحقق حلمو وفيها طريق أحلامو معبد
بس نستنَ (أميرة) تكمل وأفرح بيك وبي حبنا نسعد
وتبقى الدنيا إبتسمت لينا وليك بتقدم وما بتردد
وخلي البينا يكون بيناتنا وسوي ضلوعك للريد سد
وسافر وعاد لي شغلو محمل بي إحساس أخضرَّ ورفهد
سنين عشرين من عمرو تمر مما سافر ويمكن أزيد
ما ضاق فيها حلات النوم ولا مرتاح فد مره هجد
وبنيت عمو هناك منتظرة والعرسان كل يوم تتردد
يناجي خياله يقولها أصبري لا ناسيك لا شوقي برد
قريب ألقاكى وأبل الشوق ويبقى لقاي لي حُزنك حد
*****
يوم جابولو جواب مستعجل فتحو ولي صفحاتو فرد
لقا جواهُ الما متوقع وآخر شي في عقلو ورد
سيل الدهشة جرف تفكيرو ولي لحظات بي عقلو شرد
طول الليل راقد سهران لا جاه النوم لا لحظة غمد
قرر بكره يسافر بدري ولما يعود حيكتب الرد
ولمن صبحت كان في اللوري حجز قدام في الكرسي قعد
وصل البيت الطوَّل منو بعد ما إستن وصبرو نفد
سالم خالتو وعمتو (زينب) وبالأحضان لي أمو قلد
حكى بالحاصل ليهم كلو ولي مضمون القصة سرد
إنو الجابو أمر مستعجل تفصح عنو رسالة من (أمجد)
كاتب قال نخطبلو بسرعة وحدد لي بت عمو قصد
قامت عمتو (زينب) فاتت لي بيت عمو تجيب الرد
أمل قالتلها خير يا عمة دون ما تفكر أو تتردد
ضمته عمتها قالت ليها إنشاء الله يكون بيت مال وسعد
إنتي جميلة بتملي العين وبرضو مهذب ورايق (أمجد)
سكتت لحظة وقالت تضحك عمتي غلطت قالت (أمجد)
(أمجد) مين يا عمتي صلي الإتقدم أخوه (محمد)
قالت عمته لا لا الدايرك ورسل خطبك (أمجد)
ويلا معايا براك بي نفسك شان ما نمشي هناك نتأكد
ولما (محمد) أكد ليها كان إنهارت وحيله برد
قالها (أمجد) فعلاً عاوزك ودمعو يكبكب فوق الخد
عشانو بضحي بأعظم حاجة ولو الحلم عشانو إتبدد
إنتي الروح بهديك إياهو وراضي أموت لو بيكي بيسعد
أنا المهدت طريق أفراحو كيف في يوم أجي أكون السد
ديل أخواني الأنا ربيتم وريدي أنا ليهم ما بتحدد
أنا خليت الدنيا عشانم وضقت عشانم ويل ونكد
ولو بتقسم فوقم عمري بقسمو فوقم ومابتردد
ونحن خلاص أصبحنا أخوان والموضوع بيناتنا أتعقد
كيفن ترفضي (أمجد) وترجعي عاد تنتظري (محمد)
واقفة (أمل) قدامو وتسمع ودمع العين في عينه جمد
كأنو إغتال الشوق العارم ولي أفراح جواها وئد
قالت كيف إتهنى بدونك وكيف في الدنيا بدونك أسعد
جرح الليد سرعان ما يبرأ وجرح الجوف كيفن يتضمد
وقلبي العشقك كده يستاهل إنو يعيش طول عمرو مشرد
وفاتت خلتو واقف ينضم ساهية وسارحه وباله شرد
وكان الريح تنهر بي بره هبوب وأمطار وبروق ورعد
والسكان من بدري إتلمو وكل واحد في بيتو هجد
ترجف وتبكي مباري الحيطة نص الليل كان قاصدي (السيد)
كان في الزاوية رقد هلكان راح في النوم لي إيدو إتوسد
متفرشلو دلق شوال جنب الحيطة رقد وإتمدد
صحتو قام مخلوع من نومو من قدامه بسرعة شرد
قالتلو رضيت بك وبكرة نعرس ما صدق بالهجمة قعد
وفعلاً بكرة بلا زغريد جاب شاهدين وعليها عقد
وبكت الحلة عليها هي حية وعاشت يومه دموع ونكد
وبكى بي حرقه وسافر وراجع جاري زيول الخيبة (محمد)
كتم الحزن العايش فيهُ وحكى بالحاصل كلم (أمجد)
قالو قسمت البت لي غيرك وكلو نصيب مكتوب ومقيد
خبر (السيد) وامل اتوزع بين الناس إنزاع واتردد
إنها عاشت في تعذيب والعبرات إنقلبو غدد
وإنو قليبه على الأحزان والالآم بالحيل إتعود
ويومه الفرحت وجابت بت حزنت تاني ومات (السيد)
ويوم الصدقة سمايتة كانت قالو الناس سموها (شهد)
وبعد سنتين إتحكى بالصدفة وفي الحاضرين كان قاعد (أمجد)
عرف القصة تدور حوالينو وقف الدم في جسمو جمد
كِره الدنيا وكِره الفيها وبكى وإتألم ولحق الحد
قاعد يبكي ويبكي ويبكي لمن غاب ولي وعيو فقد
كيفن أخوي الضحى وعانا عشاني إتبهدل وحلمو إتبدد
وكيفن أكون أنا سبب أحزانو وكيفن أكون لي فرحو لحد
دا المن قام ما غلط حاشا ولا بي حاجة على جحد
بعد يومين رجع السودان دون إنذار أو سابق وعد
عانق أخوه عناق مشتاق لي محبوبو أحضانو فرد
قالوا أنا عايزك توعدني وتحلف وتقسم ولي تتعهد
إنك إنت و (أمل) تتراضو وعهد الريد المات يتجدد
وبينك وبينه يعود الماضي ويحيا شرار الريد الهبد
هِن حلين يا أرجع أسع ولا كمان في عقدك أشهد
أخيراً وافق أخوه وخاصة بعد ما العودة طريقة إتمهد
وعاد من تاني فتى الأحلام وللمحبوبة العود أحمد
عادو وعاد الفرح الغاب وعاد من تاني وإتجدد
وفوق راس بيتم غنَّ القمري رقص طربان غنَّ وغرد
ونخل الحلة رقص فرحان مال طربان سل وجبد
وقعدو سوا الإتنين في الكوشة وكان بيناتم قاعدة (شهد)
بسمته ضاوية أطراف الدارة وختت فوق كل واحد يد
رسمت لوحة حلم اللقيا بي تحنان في أروع مشهد
وكل الناس بالفرحة إتباكو وكل إنسان للتاني قلد
وكانت (أمل) القمر الضاوي وكل الشافه وقف وإتشهد
وكان الفرح الفي عينيها دون ما تحسبو غنَّ وردد
زي ما الدنيا أحزانه كثيرة الأفراح ما ليها عدد



ولي عودة لقصة هذه الرائعة ان كان في العمر بقية ...
تحياتي لكم
مع المودة




  رد مع اقتباس
قديم 05-11-2010, 04:12 PM   #17
رفيدة محمد احمد مصطقي

 







رفيدة محمد احمد مصطقي غير متواجد حالياً
افتراضي

الاخ محمود
لك كل التحايا والاحترام
اولا:اشيد بالابداع والتوثيق الرائع الذي تقوم به بالمنتدي ونتمني لك دوام الصحة والعافية
ثانيا:اود ان اضيف جزء بسيط في قصة الطفلة مرام علما بانني كنت احدي المتابعات للقضية بحكم عملي بصحيفة الحياة السياسية قسم القضايا والحوادث فعلا كانت الاجراءات الامنية مشددة بالقسم الاوسط الخرطوم فالطفلة مرام كانت تلعب وفي يدها لعبة اطفال امام منزلهم ايام العيد تم استدراجها لمنزل الجيران الذي كان يقيم فيه المتهم (منزل شقيتقه) نسبة لسفر شقيقته مع زوجها لاحدي الولايات ايام العيد وكان بصحبة المتهم الاول ابن عمه الذي جاء من البلد لتلقي العلاج بالخرطوم تم ادخال الطفلة للمنزل بقطعة حلوي ونفذ المتهم فعلته الشنيعة وهدد ابن عمه بالقتل اذا تحدث لاي شخص وقام برمي الطفلة في السايفون جوار حمام المنزل وقام بتغطيته جيدا وخرج وذهب لامدرمان وطلب من قريبه تنظيف المكان جيدا والا قتله ورجع المنزل متاخرا بصحبة اصدقاؤه الذين طلب منهم الحضور للمنزل لغياب شقيقته واعطي احدهم الجلابية التي كان يرتديها عندما قام بفعلته وفيها بعض اثار دماء وساله صديقه ماهذا قال لايعرف وفي ذلك الوقت جاء اهل مرام يسالون عنها اكثر من مرة في منزل الجيران وكان ردهم ما جات هنا ..وفي اليوم الثاني للجريمة اقترب احد اصدقاؤه من الحمام واشتم رائحة كريه وعندما سالهم قالوا له ما عارفين حاجة ظل يبحث حتي وصل مكان الجثة ووجد الطفلة داخل السايفون وهرول مسرعا وفي ذلك الوقت دخل احد الجيران وتم اكتشاف الحادثة وتم القبض علي المتهمين.
وفي اقوال والدة مرام وهي تعمل معلمة قالت ان هناك شخص كان ينادي ياخالة عندما دخلت للبحث عن مرام في منزل الجيران ورد المتهم الثاني قائلا:دا انا كنت عايز اوريك مكان مرام فقالت والدة مرام ياريتني لو التفت وياريتني لو سمعت ياعماد كنت لحقت مرام وانقذتها طبعا عماد دا المتهم الثاني لم يتجاوز العشرين عام كلام والدة مرام اثر في جميع الحضور وبكي كل من في القاعة حتي القاضي تاثر كثيرا لموقف والدة مرام وقرابة عشر دقائق توفقت الجلسة وبعد هدوء الام تواصلت اقوال الشهود وتم عرض الدية علي اسرة مرام وكانوا يطالبون بالقصاص وجاء قرار الحكم بالاعدام
.. ربنا يصبر اسرة مرام
ولكم ودي
رفيدة محمد احمد مصطفي




  رد مع اقتباس
قديم 05-29-2010, 04:00 PM   #18
محمود عبدالله فضل المولى

دعم فني للموقع

 
الصورة الرمزية محمود عبدالله فضل المولى

 







محمود عبدالله فضل المولى غير متواجد حالياً
افتراضي

محمد نبينا..
ابوه عبد الله..
وأمه حليمه..
صلى الله عليه وسلم..

غالبتنا دموعنا ونحن نشاهد ونستمع إلى الطفلة البريئة «مرام» صاحبة الأربعة أعوام عبر موبايل عمها الذي سجلها قبل ساعات قليلة من اختطافها ثاني ايام عيد الفطر المبارك، ولندع والدها المعلم بمرحلة الأساس عوض صديق العوض يروي لنا تفاصيل هذه الجريمة البشعة.....

كان هذا بداية لحوار اجرته صحيفة الوطن مع الاسرة المكلومة بفقد ابنتهم وابنة الوطن مرام ... لن اذيد فقد كان الحوار ماسويا بمعنى الكلمة وقد غالبت دموعي لهذه القصة الحزينة التي نهض لاحداثها كل السودان استنكارا وشجبا ودهشة لان هذه ليست قيمنا وليست مبادينا وليست انسانيتنا ... لشباب قادهم
ضعف الايمان والوازع الديني والتربية غير السليمة، وهذ يعتبر من قبيل الشذوذ في مجتمعاتنا وقيم سوداننا الجميله لن اطيل فقد نالوا الجزاء العادل والردع السليم فقط نسأل الله ان يجعل مرام شفيعة لاهلها ويدخلها اعالي الجنان ... وحفظ الله اطفالنا من كل شر

لك التحية اختنا الغالية رفيدة ,,,, نتمنى لك دوام الصحة والعافية ,,,, اهلا بمرورك الانيق بين صفحات هذا البوست وتحايانا عبرك لكل الصحفيين اصحاب الكلمة والمداد الذي يبحث عن الحقيقة والحرية ... وصحيفة الحياة من الصحف المميزة على خارطة الصحافة السودانية ووجودكم في هذا الصرح يشهد لكم بالكفائة ... والحياة كتبت لنا لنحياها ... وصرنا نقرائها ... فلك التحية وكل الاحترام اختنا رفيدة محمد احمد




  رد مع اقتباس
قديم 05-29-2010, 04:06 PM   #19
محمود عبدالله فضل المولى

دعم فني للموقع

 
الصورة الرمزية محمود عبدالله فضل المولى

 







محمود عبدالله فضل المولى غير متواجد حالياً
افتراضي

كان الوعد ان نعود بقصة جديدة ... واني لذاك الوعد من الحافظين ... فليس للابداع حدود وليس لبحر الشعر من ساحل ... عبر كل مفرده في اغانينا وكلماتنا السودانية الاصيلة ...
دي قصة عجيبة وغريبة من نوعا ، قصة بتجسد الوفاء للحبيب في زمن اصبح القرش هو البيحدد مسار القلب والاختيار ، نادر جداً نلقى اتنين بيحبوا بعض ويعيشوا يحلموا بلم الشمل ويتحقق مرادم في النهاية السعيدة دون تدخل الاهل واختياراتهم الصعبة خاصة على البت لانها في معظم المجتمعات ما ليها الحق في اختيار الشريك الهي دايراهو ..
قصتنا الليلة صورا لينا شاعر عبقري يعتبر اسطورة في الشعر في السودان خاصة الشعر العامي البسيط البصور حياة الناس ، كتير من قصائدو حكى فيها معاناءة وهموم هذا الشعب ..
هو الشاعر العبقري محمد الحسن سالم حميد .. الليلة بيحكي لينا بلسانو قصة العرس بالغصب دون الرضا بالحبيب الاختارتو أمونة والهي بت شيخ البلد العمدة حمد وهي من صغيرة حبت ولد في الحلة وارتبطوا بعلاقة نبيلة اتفقوا يتوجوها بالزواج لكن القدر ما حسبوا حسابو وتدخل الاهل برضو نسيهو ، وبعد سنوات من الحب الجميل الطاهر دا جاءت لحظة اصعب لحظة في حياة أمونة وحبيبا واحد اسمو ابو سند راجل اكبر من أمونة بسنين كتيرة جداً بس عندو القرش ومليان بالحلال والعربات والطين وكل ما يجعلو من اعيان البلد الما ممكن واحد في الحلة يرفض نسبو واتقدم للعمدة حمد طالب يد بتو أمونة نوارة الفريق والحلة ، العمدة حمد وافق طوالي لانو الزول غنيان وما فكر في سعادة بتو وكان همو بس المال أمونة ما قدرت تصدق المفاجاءة واتعقد لسانا من هول الصاعقة وكتمت احزانا في جواها ، ابوها افتكر انها لما سكتت رضيانة وبارك للعريس وعقد ليهو كمان والمسكينة امونة احلاما ضاعت مع الرهاب واصبح عمرها شتات من ذكريات حلوة مرت في شريط في خيالها وجرت تحكي للمحبوب ظلم الزمن والناس وغدر الاقدار وجور ابوها عليها ، لقت الحبيب دموعو مغرقاهو وبيحكي للطمبور اساهو واحزانو وينشد آهاتو اغاني حزينة على وتر الرباب ..
قالت الجواها ووصلت ليهو فكرة انها رافضة الزواج .. لكن دا كلو ما كفى الحزن جواهم .. رجعت وقبلت شرق واتجهت صوب النيل ودست احزانا مع الجسد في أعماقو السحيقة وغابت امونة عن الدنيا للابد ومن غير رجوع ...
مأسأة شابة ذنبها انها اختارت شريكا من دون الناس والتمن كان عمرها اللسا كان في البداية ...
والله ماقادر اواصل من الحزن على امونة وحبها الغاب في نص الموج
اخليكم تتابعو القصة بالكلمات مع الشاعر الكبير حميد..




امونه بت الشيخ حمد
كلمات /محمد الحسن سالم حميد
=============================
امونة بت الشيخ حمد ابوها كان
مزواج خلاص ناسب جميع أهل البلد
ميلادها كان عرسا كبير
هيبة ورقيص ماليها حد
يوم السماية اتيتمت
وحس القدر في الام نفد
جرت السنين واتفاوتت
بيناتنا ما ليهن عدد
امونة كبرت واستوت
فار الصدير شال النهد
وبقت أمل كل الشباب
وجمالها في بت ما اتوجد
في مرة رفا قليبها يوم
حبت قريب الشيخ حمد
وأظن كمان حباها هو
جوه الضلوع للخيط سرد
كم من غرام في القلوب
ولع لهيبو ما برد
خايفين عيون الناس تشوف
والخبر يملا البلد
والحب هناك عيباً كبير
لا بت تبوحبو ولا ولد
سنتين تلاتة مضت خلاص
والبت حياتها بقت ند
برضو الولد زي حالتو ديك
وقليبو داك مكتول كمد
في يوم ابوها ضحك كتير
برم شواربو بلا الاسد
ناداها امنة تعالي جاي
فوق البرش ربع قعد
قالتلو هوى جايك خلاص
وقليبها فر وما رقد
هابت عيونو قبل يقول
شافت وجيهو عليهو جد
حاج الخضر عارفاه داك
قالتلو أيوه ابو سند
جانى الصباح طالب يديك
داير نسب شيخ البلد
وانا قتلو مرحب بيك تعال
يومين تلاتة يكون عقد
راجلاً عظيم عنده القروش
عنده الحديد راقد لبد
كمان كريم واخو رجال
ماعونو فد يوم ما برد
جرت الدموع من عينا شو
وأبت تديه رد
وكتين غلب يا ناس خلاص
ولع فؤاده جمر وقد
فكر سكوت البت رضا
جاب زولو لما الناس عقد
والمال ده خمخم والحرير
تحت الرجول مدوه مد
دق الدليب صحا العيون
ما خلا فد مخلوق غمد
يوم الصفاح والناس تجوط
بالفرحة مقلوبة البلد
أمونة تبكي بكي السواد
بدل الفرح جاها النكد
وبشيشها قامت للمروق
في الزفه ما حسابها حد
كان الحبيب راقد هناك
والصدمة قاده قليبو قد
حاضن ربايتو وحيد ينوح
كم جرا للمسدار جبد
وقفت قصاده بكت كتير
لامن دميع العين جمد
قالتلو ما بيدى شىء ديل
ناس ابوى وأبو سند
أتلمو سوهو الكلام وانا
لا رضيت لا جبت رد
قال عنده مالاً مو قليل
وأبوى شاف المال سجد
وأداني للراجل العجوز
المن عروقو الدم شرد
قايلنى بسعد بالقروش
والله المراح الفات ورد
لاكن محال اسعد بلاك
كان السماء ينهد هد
بديك قلبي وروحي ليك
وبعيش هناك صورة وجسد
اتراجعت دارت تعود
لكن قليبها رجع رفض
مسكت دريباً مو غريب
كم بيه صف بنوت ورد
قاصدة البحر داير تموت
لا عيشه لا هم لا نكد
شافت مسار النيل حزين
حتى النخيل حزنان خمد
وبشيشها فككت الحرير
لا زينة لا ربيط عقد
ما دام حياتها بقت دموع
وقليبها من زولا انفرد
قالت اخير ارتاح خلاص
أرسى وشقاي القالو حد
وفي لحظة موج النيل علا
وفي جوفو غابت للأبد






  رد مع اقتباس
قديم 05-31-2010, 10:09 AM   #20
حنان احمد محمد علي

 







حنان احمد محمد علي غير متواجد حالياً
افتراضي

سلامات وتحيات مباركات من المولي تحفظكم وتبقي ليكم درع وحماية من اقدار الزمان ياحافظ ياحفيظ
لك كل الود والاخترام والاشواق ابننا الحبيب محمود ابداع حقيقي وانت توثق للتراث السوداني ممثلا في الشوايقة ... قمت بزيارة موقع مطر الحزن ربي يسعد ايامك ويبعد عنك الحزن ويجعل ايامك كلها سعد وهناء




  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
خربشات علي جدار القصة القصيرة محمد الطيب يوسف واحة( الآداب والفنون) 19 03-07-2010 03:10 PM
اتفضل اقراء هذه القصة المعقده ابوبكر ادم واحة( الآداب والفنون) 5 12-07-2008 04:50 PM
حياتنا في هذه القصة محمد الطاهر خالد واحة (الحوار العام) 0 11-25-2008 10:33 AM
الوصف الكامل لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم(1) محمد بابكر حمادو واحة (الدين الإســـــــلامي) 2 02-01-2008 09:50 PM
القصة جميلة جدا و مؤثرة أقراها بتمعن NABIL MUSTAFA YOUSIF واحة (الحوار العام) 2 12-05-2007 02:53 PM


الساعة الآن 08:03 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond
Protected by CBACK.de CrackerTracker